111

الجمعة، 23 أكتوبر، 2009

السعادة هي الطريق -تدوينة صديقي محمد ابو عبد الرحمن

                                    تدوينة لصديقي محمد ابو عبد الرحمن

 

السعادة هي الطريق

 

الكثير من الناس يبحثون عن السعادة

وكأن السعادة شيء ضائع يبحثون عنه فمنهم من يلهث وراء المال طلبا للسعادة

و منهم من يجري وراء النساء بحثا عن السعادة و منهم من يظنها في المنصب و لكن الحقيقة ايها الاحباب ان السعادة هي الطريق

هي طريقة تفكيرك اذا كنت متشائما او متفائل فهي نظرتك لهذه الحياة هل تنظر الي السلبيات فقط ام تنظر الي الايجابيات الموجودة في الحياة

فأختر ان تكون سعيدا و امشي في طريق السعادة فستصبح باذن الله فعلا من السعداء

ربما يقول احدنا و ما الذي يدعو الي السعادة في هذا العالم المليء بالهموم و الاحزان

و الصعوبات

كيف اكون سعيدا و انا راتبي لا يكفيني

ولا يكفي اولادي الصغار

كيف اكون سعيدا و الفتن تحيط بي من كل جانب كيف اكون سعيدا و الاخلاق قد ضاعت في دنيا الناس

كيف اكون سعيدا و المسلمين هذا حالهم ضعف و ذل و هوان و جهل

و استطيع ان ارد علي كل من يحمل هذا الكلام في طيات نفسه و اقول يا أخي و يا أختي :

الم تسمعوا قول الله عز و جل مرتين المرة تلو الاخري

فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً * إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً * سورة الشرح

ولن يغلب عسرا يسريين

و اليك بهذه الحكمة العظيمة التي كانت سببا في ان اتخلص من الكثير من المشاعر السلبية التشائمية

اليكم بالحكمة

" ان المتشائم يجد فرصة في كل صعوبة و ان المتشائم يجد صعوبة في كل فرصة "

سلم الله من قالها و وعاها و عمل بها

اخي اليائس و اختي اليائسة

انا مثلكم تماما

كنت احمل بداخلي هذا الكلام المحبط اليائس

بل كنت اعتقد انه كما يقول البعض علي لسان سعد زغلول  ( مافيش فايدة ) و كانت الدنيا مظلمة

امام عيني لا اري ولو بصيصا من الضوء يرشدني الي الطريق

لكن عندما قرات هذه الحكمة تحولت حياتي الي نور وامل و حلت كل مشاكلي

و انا لا ابالغ في هذا لاكلام

فأصبحت ابحث عن كل الفرص في اي صعوبة تقابلني ووجدت

فوجدت بالفعل ان كل صعوبة تقابلني مليئة بالفرص

الفرص الذهبية التي لم اكن اراها عندما كنت متشائما

وللحديث بقية ان شاء الله

و ختاما ادعوكم دعوة عامة

ان تتفائلو بما يحدث لكم و ان تبحثوا عن الفرص في كل صعوبة تواجهكم فهذا من مبادء السعداء

ابو عبد الرحمن

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق